أبل تتخلى عن مشروع شاحن لاسلكي "إير باور": لن يليق بعلامتنا التجارية


تراجعت "أبل" رسميا عن إطلاق شاحن لاسلكي سمي "إير باور AirPower" كانت وعدت به منذ 2017، وأرجعت ذلك لتعذر تصنيعها منتجا يليق بعلامتها التجارية. 

وكان قد كُشف عن هذا الشاحن في 2017 تزامنا مع هاتف "آيفون 10" -المعروف أيضا بـ"آيفون إكس"- لمناسبة الذكرى العاشرة لإطلاق هذه الهواتف الذكية. وهو كان ليشبه بساطا صغيرا يمكن استخدامه لشحن هاتف "آيفون" وساعة "أبل ووتش" الذكية وسماعات "إير بودز" اللاسلكية في الوقت عينه بمجرد إلقائها فوق الجهاز.

وقال دان ريتشيو وهو أحد المسؤولين عن الملف لوكالة فرانس برس إنه "بعد الكثير من العمل، وصلنا إلى خلاصة مفادها أن (إير باور) لن يبلغ مستويات الجودة المطلوبة لذا ألغينا المشروع".

وأضاف: "نتقدم باعتذار إلى العملاء الذين كانوا في انتظار هذا الإطلاق. لا نزال نؤمن بأن المستقبل هو للأجهزة اللاسلكية ونحن مصممون على الاستمرار في هذا المسار".

ومع أنه من النادر أن تتخلى "أبل" عن منتج سبق أن وعدت به، حصل تأخير في إنجاز منتجات عدة من "أبل" في السابق بينها سماعات "إير بودز" وجهاز التحكم المنزلي الذكي "هوم بود".

وثمة في الأسواق نماذج عدة لأجهزة شحن لاسلكية. وتبيع "أبل" عبر موقعها الإلكتروني من هذه الأجهزة المصنعة من شركات أخرى.

وبدأت المجموعة الأمريكية العملاقة العمل نحو انتقال واضح إلى مجال الخدمات، وهي أعلنت أخيرا إطلاق منصة للفيديو بالبث التدفقي واشتراكا لمتابعة الصحف والمجلات.

وتحتاج "أبل" إلى تقليل درجة اعتمادها على هواتف "آيفون" التي تباع منها عشرات ملايين الأجهزة في كل ربع من السنة، غير أن مبيعاتها تراجعت نهاية العام الماضي على وقع حالة التشبع التي بلغتها سوق الهواتف الذكية.

إرسال تعليق

0 تعليقات